التخطي إلى المحتوى

الشعير هو أحد الحبوب الغذائية تدخل في مكونات الإنسان الغذائية وكذلك غذاء الحيوان،اسمه العلمي Hordeum vulgare ، ينتمي إلى الفصيلة النجيلية، وهو أحد المحاصيل الغذائية الأساسية التي كانت تدخل في تصنيع الخبز، ويتسم هذا المحصول بوفرة العناصر الغذائية المفيدة به مثل الكربوهيدرات، والبروتينات والألياف والدهون المفيدة وسوف نتناول بتلك المقالة الحديث عن فوائد الشعير وأضراره.

ما هي فوائد الشعير ؟

للشعير الكثير من الفوائد الصحية، وسوف نتناول بالتفصيل الحديث عن تلك الفوائد في السطور التالية:

فوائد الشعير لجمال البشرة

  • يحافظ مشروبه على جمال البشرة وصحتها.
  • كما أنّه يمنحها النضارة والحيوية ويجدد الخلايا ويساعد في توحيد لون البشرة.
  • ويخلص من البقع الداكنة.

الوقاية من الأنيميا :

  • مشروبه له فائدة كبيرة في إنتاج خلايا الدم الحمراء، وفي الوقاية من فقر الدم وعلاج الأنيميا.

التقليل من الغثيان والقيء:

  • يساعد مشروب الشعير الأم في فترة الحمل بالتقليل من الغثيان، والحاجة إلى القيء ويقي من احتباس المياه بالجسم.
  • ويقلل من ورم الأقدام وينظم مستوى السكر بالدم.

المحافظة علي صحة القلب :

  • يساعد الشعير في الحفاظ على صحة القلب لاحتوائه على حمض اليوريك المُخفف لنسبة الأحماض بالجسم، والذي يُقلل من مستوى الكوليسترول .
  • الكوليسترول كثيراً ما يكون هو السبب الرئيسي للدخول في النوبات القلبية والسكتات الدماغية.

الحفاظ على صحة العظام:

  • مكوناته تحافظ على الكالسيوم في الجسم فالكالسيوم الموجود بالشعير يفوق الموجود بالحليب.
  • ولهذا فهو من أقوى الطرق الطبيعية للوقاية من الإصابة بهشاشة العظام.

تعزيز لصحة الجهاز المناعي

  • لاحتواء الشعير على الزنك المعدن الهام والمفيدة للحصول على الصحة، ولدعم الجهاز المناعي فالجسم يتهيأ معه إلى مقاومة الأمراض.
  • ولهذا من المفضل الحرص على تناول منقوع الشعير بصورة دورية.

 الوقاية من الأورام السرطانية

  • قشوره لها أثر هام وفعال في مقاومة الأورام السرطانية لاحتوائها على وفرة من البكتيريا النافعة؛ التي تحسن من صحة الجهاز المناعي.

مقاومة الشيخوخة :

  • يقاوم علامات الشيخوخة حيث يحافظ على الصحة، ويقلل من تراكم الجذور الحارة التي تتسبب في العديد من الأمراض وتؤدي إلى الدخول في الشيخوخة المبكرة.
  • كما أنّ  له أهمية في طرد البكتيريا والسموم من الجسم ويطهر الجسم وينقيه من السموم.

الحصول على الشعر الصحي:

  • مكوناته تحفز نمو الشعر وتساعد في تنشيط الدورة الدموية تضيف على الشعر اللمعة، والحيوية والجمال .
  • لهذا يُمكن الاعتماد على منقوع الشعير في شطف الشعر للمعانه وصحته.

الحفاظ على الجهاز الهضمي

  • ماء الشعير في حسن من نشاط الجهاز الهضمي، ويعالج اضطراباته ويقي من الانتفاخ وعسر الهضم.
  • تنظيف الأمعاء من الفضلات مع الحرص على تناول منقوعه ؛ يُمكن التقليل من اضطرابات القولون، والتخلص من فضلات الأمعاء كما أن هذا المشروب يُساعد تبريد الجسم.

• مشروب الشعير مشهور فعاليته في التخلص من الأملاح الزائدة بالجسم، والحفاظ على صحة الكلى وصحة المسالك البولية.

• ضبط السكر بالدم لاحتواءه على البيتا جلوكان، وهو المركب الأقوى الذي يقلل من امتصاص الجسم للجلوكوز، ولقد أثبتت الأبحاث أنّ ماء الشعير له أهمية الحد من الإصابة بالسمنة وفي المقاومة للإنسولين.

ولكثرة فوائد منقوع هذا النبات يُنصح بتناول كوبين منه يومياً من أجل صحة أفضل ووزن مثالي وبشرة جميلة ونضرة وشعر لامع وصحي.

ما هي أضرار الشعير ؟

الشعير من النباتات الطبيعية التي خلقها الله تعالى للإنسان، وجعل فيه العديد من المكونات الغذائية الهامة، ولم تثبت أيّ دراسات تثبت إيجاد أيّ أضرار لهذا النبات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Don`t copy text!