التخطي إلى المحتوى

تتعدد مسميات عشبة الحسكة فأحيانا يُطلق عليها إسم ضرس العجوز، أحيانا أخرى تسمى العرمط، و في بلاد معينة يطلق عليها حمض الأمير، و في بلد أخرى تسمى الشقشق، وغيرها، حيث يختلف الإسم الذي يطلق عليها بإختلاف البلد، الإسم العلمي لعشبة الحسكة هو نبات التريبولاس (Tribulus terrestris) .

يعد الحسك من أصناف البقوليات حيث أوراقها بيضاوية الشكل الخضراء، الحسكة تشبه البرسيم، و لكنها تحتوي على أزهار صفراوية اللون صغيرة الحجم يحيط بها أشواك حادة بغرض الحماية.

تزرع عشبة الحسكة في أرض زراعية رطبة، يرجع موطنها الأصلي إلى دولة أمريكا الشمالية، و لكنه متوفر في أرجاء متفرقة من الوطن العربي  كجمهورية مصر العربية، المملكة العربية السعودية،الكويت والعراق وأيضا الأردن وأنحاء أخرى من البلاد العربية.

تتصف عشبة الحسكة أو ضرس العجوز بالطعم الحامضي المحتوي طعم مر نسبيا، و لقد كثر عليه الإقبال لما تم النشر عنه من خصائص علاجية متعددة في العصور الحديثة في مناهج الطب البديل.

الفوائد الصحية لعشبة الحسكة أو ضرس العجوز

* تأثير قوي على الغدة النخامية: تعمل هذه الغدة كمنشط للهرمونات الجنسية مما يعزز من القدرة الجنسية فيزيد من فترة الجماع.

* تستخدم لاطالة فترة الجماع  عن طريق :

  • يتم طحن كمية من عشبة الحسكة ثم تذويب ملعقة مطحونة منه في كوب ماء .
  • يتم غليه على النار ثلث ساعة، بعد ذلك يصفى المحلول ويتناول منه كل يوم فتعمل الحسكة علي إطالة وقت الجماع.

* تتفوق عشبة الحسكة على بقية الأعشاب في أنها تساعد في القضاء على حصوات المثانة وكذلك الكلى، حيث تستخدم كالتالي :

  • عن طريق تناول كوب صغير من منقوع الحسكة فيقوم بتفتيت الحصوة بشكل فعال وسريع خاصة .
  • مع الإستمرار في شرب هذه الكمية قبل الوجبات الثلاثة.

* ليس هذا فحسب، فعشبة الحسكة أيضا تعمل علي معالجة أمراض أخرى مثل إلتهاب المثانة لدى الرجال والنساء ، كما تعالج التهاب البروستاتا.

* من أهم العلاجات المفيدة في علاج الغدة الدرقية بفاعلية شديدة، وقد تم ذكره في كتب للملك المظفر:

  • عن طريق إضافة القليل منه إلى قطرات زيت، لصنع عجينة يتم وضعها على منطقة الغدة الدرقية من الليل وحتى الصباح.
  • مع المتابعة يمكن تحقيق نتائج جيدة.

الفوائد العامة لعشبة ضرس العجوز او الحسك

  • تُساعد في معالجة الاضطراب النفسي، وحالات الإكتئاب والتوتر والقلق كما يعزز من الحالة المزاجية العامة للفرد.
  • تحتوي عشبة الحسكة على مواد تعمل بفاعلية على شد الجلد و تقاوم تجاعيد، فتقلل من ظهور تجاعيد التقدم في السن.
  • يساعد في علاج فقدان الشهية، وعدم الرغبة في تناول الطعام.
  • يعالج السعال الشديد، وبصفة عامة فهو مفيد للجهاز التنفسي.
  • يقوي عضلة القلب الضعيفة
  • يعالج احتباس السوائل داخل الجسم.
  • تستخدم عند فترة الإقلاع عن التدخين لأن هذه العشبة تعين الفرد في تقليل أنواع التوتر المختلفة الذي يتعرض له في تلك الفترة العصيبة.
  • يعالج نزيف الرحم بعد الوضع وكذلك يعالج نزيف المعدة.
  • يساهم بشكل كبير في مشكلة تضخم الكبد وكذلك الطحال.
  • له دور هام في إدرار الدورة الشهرية لدى السيدات يخفف من أضرار التغيرات الهرمونيه عند انقطاع الطمث.
  • يدخل في عملية تنظيم معدلات الكوليسترول
  • يُعزز من الأداء الوظيفي لأجهزة الجسم عامة.
  • يستخدم كدواء في علاج الروماتيزم.
  • يكفي إستعماله لمدة لا تزيد عن شهر حيث أنه برغم كل هذه الفوائد لعشبة الحسكة، فهو لا يُنصح للفرد بالإفراط في تناوله، حيث أنه مدر للطمث، و من ثم يُشكل خطر على السيدات الحوامل وعلى المرضعات أيضا.
  • كما أنه لا ينصح مرضى السرطان، بتناول عشبة الحسكة و لا حتى لفترة وجيزة، لأنها ربما تحمل أخطار و تأثيرات ضارة للغاية بالنسبة لهم.

محاذير إستخدام عشبة الحسكة

  • في نهاية هذا الموضوع الهام لا يتبقى سوى التحذير المباشر من تناول عشبة الحسكة إلا بعد إستشارة الطبيب المختص حتى لا تتحول  إلى سم فتاك.
  • بسبب ما ربما يترتب عليه من أعراض جانبية كثيرة من سوء استخدامها .
  • وهذه نصيحة منا لأن صحتكم هي هدفنا الأول والأخير.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Don`t copy text!