التخطي إلى المحتوى

عشبة القليقلان Savignya Parviflora من الأعشاب التي تنبت بفصل الربيع، وارتفاع تلك العشبة يصل إلى 30 سنتيمتر، وساقها تتسم بالدقة وكذلك فروعها، بينما وريقات العشبة تتسم بأنها عريضة من قاعها نسبياً، ومتطاولة على أغصانها ومبرومة، وتتمتع زهيراتها باللون البنفسجي وهي صغيرة بالحجم، وتلك العشبة من الأعشاب الحارة التي تتمتع بالعديد من الفوائد وسوف نتحدث عنها بتلك المقالة.

ثمار نبات القليقلان متدلية وتتسم بالغزارة، حبيبات هذه العشبة  عدسية، والسر في تسميتها بهذا الاسم يكمن في الثمار التي تصدر أصوات متجلجلة كلما هبت الرياح عليها معطية قلقة، وعشبة نبات القيقلان أوراقها وثمارها قابلة للأكل وتشبه بدرجة كبيرة نبات الجرجير.

فوائد عشبة القليقلان

تنمو عشبة القيقلان في الأراضي الصلبة والسهول، وتتمتع تلك العشبة بالعديد من الخصائص التي تجعل لها الكثير من الفوائد منها:

  • تستعمل كأعلاف للماشية والأغنام.
  • تُمد الحيوانات بالطاقة اللازمة.
  • تقي من الإصابة بأمراض كثيرة.
  • أحد المدرات الطبيعية لألبان الحيوانات.
  •  تستخدم في علاج العقم وزيادة الخصوبة عند الرجال

 عشبة القليقلان لعلاج العقم

 استعملت عشبة القليقلان عند العرب والبدو في علاج الرجال الذين يُعانون من العقم، فالحرص على تناول السنابل والأوراق والبذور من تلك العشبة له فعالية في زيادة عدد الحيوانات المنوية عند الرجال وزيادة السائل المنوي، لهذا يُنصح الرجال المتزوجون الذين يريدون حل طبيعي لعلاج العقم أن يحرصون على تناول تلك العشبة لعلاج مشكلة تأخر الإنجاب والعقم لديهم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Don`t copy text!