التخطي إلى المحتوى

دمك مسؤول عن نقل جميع المواد في جميع أنحاء الجسم، من الأكسجين إلى الهرمونات وعوامل التخثر والسكر والدهون وخلايا جهاز المناعة لديك، ليست هناك حاجة حقًا للاستثمار في نظام غذائي باهظ الثمن يساعد في تنقية الدم من السموم أو شراء الكثير من مكملات التخلص من السموم للمساعدة في الحفاظ على نظافة دمك وخالٍ من السموم والفضلات، و يقوم الكبد والكليتان بالفعل بعمل رائع في تنقية الدم عن طريق إزالة النفايات وتفتيتها. لذا ، فإن أفضل رهان لتنقية دمك بشكل طبيعي هو إيجاد طرق طبيعية لمساعدة هذه الأعضاء الأساسية على العمل بكفاءة أكبر.

أعضاء تنقية الدم من السموم

1- الكبد: يوجد الكبد في الجزء الأيمن العلوي من البطن؛ يُساعد في تحويل الطعام إلى طاقة. كما أنه يحول السموم مثل المعادن الضارة والأدوية إلى مواد غير ضارة ويضمن إزالتها من الجسم.

2- الكلى: الكلى عضوان على شكل حبة الفول مسؤولان عن تصفية الدم وإزالة الفضلات. تشمل عملية التخلص من السموم الطبيعية في جسمك أيضًا الأمعاء والجلد والطحال والجهاز اللمفاوي.

سترى الكثير من الادعاءات التي لا أساس لها من الصحة حول مكملات التخلص من السموم التي يفترض أنها تطهر وتنقي الدم. في حين أن المكونات الموجودة في هذه المكملات قد تساعد الدم بشكل غير مباشر من خلال دعم وظائف الكلى والكبد ، فلا يوجد دليل يثبت أن لها تأثيرًا مباشرًا على إزالة الفضلات والسموم من الدم.

الوظائف الأساسية للدم

الدم له ثلاثة مهام رئيسية وهي:
1- الموصلات: ينقل الدم غازات مثل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون من وإلى الرئتين وبقية الجسم. ينقل الدم أيضًا العناصر الغذائية من الجهاز الهضمي إلى باقي الجسم ، وينقل الفضلات والهرمونات والخلايا الأخرى.

2- الحماية: يحتوي الدم على خلايا الدم البيضاء التي تدمر الكائنات الحية الدقيقة الغريبة، وكذلك عوامل الصفائح الدموية لتخثر الدم وتساعد في تقليل فقدان احتمالية إصابة الدم بالعدوى والمسممات.

3- المعادلة: يساعد الدم على تنظيم درجة حموضة الجسم وتوازن الماء ودرجة الحرارة. يتحمل دمك الكثير من المسؤوليات المهمة، لذا فلا عجب أن يبحث الناس عن طرق للحفاظ على دمائهم خالية من النفايات والسموم.

روابط ذات صلة::
علاج الأنيميا و فقر الدم بأقوى الطرق الطبية و الطبيعية

أطعمة للتخلص من السموم بشكل طبيعي

لا يوجد نوع واحد من الأطعمة معجزة من شأنه أن يساعد أعضائك على التخلص من السموم في الدم. ويعد اتباع نظام غذائي صحي شامل يتضمن الكثير من الفاكهة والخضروات بداية رائعة. لتنقية الدم من السموم وخطوة رئيسية للحصول على الهدف المرجو.ثبت أن الأطعمة التالية على وجه الخصوص تؤثر بشكل إيجابي على قدرة الكبد والكلى على تطهير الدم وتصفية الفضلات والسموم من الدم:

الماء
أفضل طريقة لتعزيز أداء كليتيك هي شرب كمية كافية من الماء. تعتمد كليتك على الماء لمساعدتها على التخلص من الفضلات من الجسم. يساعد الماء أيضًا في الحفاظ على الأوعية الدموية مفتوحة حتى يتحرك الدم بحرية. يمكن أن يؤدي الجفاف الشديد إلى تلف الكلى.

الخضراوات الصليبية (البروكلي ، الملفوف ، القرنبيط ، كرنب بروكسل)
غالبًا ما يوصى بالخضراوات الصليبية للأشخاص المصابين بأمراض الكلى. فهي غنية بمضادات الأكسدة ومغذية للغاية. لقد ثبت أنها تقلل من خطر الإصابة بأنواع عديدة من السرطان، بما في ذلك سرطان الكلى. يمكنك أن تأكلها نيئة أو مطبوخة على البخار أو مخبوزة أو مشوية أو كجزء من الحساء أو الكسرولة.

التوت
يحتوي العنب البري على نسبة عالية من مضادات الأكسدة، والتي يُمكن أن تحمي الكبد من التلف. وجدت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن العنب البري الكامل يمكن أن يساعد في الحفاظ على صحة الكبد. يمكنك تناول وجبة خفيفة من التوت الأزرق الطازج أو المجمد ، ويمكن مزجه مع الزبادي أو الشوفان أو العصير.

التوت البري
غالبًا ما يتم الترويج للتوت البري لفوائده في المسالك البولية. لقد ثبت أنها تمنع البكتيريا من الالتصاق بالمسالك البولية، والتي بدورها تحافظ على كليتيك خالية من العدوى. للوصول إلى فوائد هذه الفاكهة، يمكنك ببساطة إضافة حفنة من التوت البري الطازج إلى دقيق الشوفان أو العصائر أو حتى السلطات.

القهوة
قد يكون لشرب القهوة آثار وقائية للكبد. تشير الدراسات إلى أن شرب القهوة يقلل من خطر الإصابة بتليف الكبد لدى الأشخاص المصابين بأمراض الكبد المزمنة، وقد يقلل أيضًا من خطر الإصابة بسرطان الكبد. ترتبط القهوة بانخفاض خطر الوفاة لدى الأشخاص المصابين بأمراض الكبد المزمنة وتحسين الاستجابة للعلاج المضاد للفيروسات لدى الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد سي. قد تكون الفوائد بسبب قدرة القهوة على منع تراكم الدهون والكولاجين في الكبد.

الثوم
يضيف الثوم نكهة رائعة لأي طبق سواء كان نيئًا أو مسحوقًا. لها خصائص مضادة للالتهابات ويمكن أن تساعد في خفض نسبة الكوليسترول وضغط الدم. يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى الإضرار بالأوعية الدموية في الكلى، لذلك من الجيد مراقبتها.

الجريب فروت
يحتوي الجريب فروت على نسبة عالية من مضادات الأكسدة، وقد يساعد في السيطرة على الالتهابات في الجسم. أجريت معظم الدراسات التي تبحث في تأثير مكونات الجريب فروت على الحيوانات، لكن النتائج واعدة. وجدت هذه الدراسات أن مضادات الأكسدة الموجودة في الجريب فروت يمكن أن تساعد في حماية الكبد من الإصابة والآثار الضارة للكحول.

التفاح
يحتوي التفاح على كمية عالية من الألياف القابلة للذوبان المعروفة باسم البكتين. تساعد الألياف القابلة للذوبان في تنظيم مستويات السكر في الدم. نظرًا لأن ارتفاع نسبة السكر في الدم يمكن أن يتلف كليتيك، فإن أي شيء يساعد على إبقائها تحت السيطرة سيكون له تأثير إيجابي غير مباشر على صحة الكلى. يعتبر التفاح وجبة خفيفة رائعة، خاصة مع القليل من زبدة الفول السوداني.

السمك
أنواع معينة من الأسماك، مثل السلمون والتونة والسردين، غنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية. ثبت أن الأحماض الدهنية أوميغا 3 تقلل من مستويات الدهون الثلاثية في الدم وتخفض ضغط الدم، وكلاهما يمكن أن يساعد الكبد والكليتين. ضع في اعتبارك أن الأسماك غنية بالبروتين. إذا كنت مصابًا بالفعل بمرض في الكلى، يجب أن تحد من كمية الأطعمة عالية البروتين التي تتناولها. تناول الكثير من البروتين قد يجعل الكلى تعمل بجدية أكبر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Don`t copy text!