التخطي إلى المحتوى

ماشطة بنت فرعون إحدى الإناث عاشت بعهد فرعون في قصره، ولقد عُرف عن تلك المرأة الصلاح عاشت مع زوجها بقصر فرعون وكانت مربية بناته، ولقد منّ الله تعالى عليها بالهداية إلى الدين وإلى الإيمان بالله وحده، لم يذكر التاريخ اسم تلك السيّدة غير أنّ القرآن الكريم ذكر لنا قصتها تفصيلياً، وهذا فضلاً من الله تعالى عليها فعرفها الأجيال وأنزلها الله تعالى منزل صدق.

قصة ماشطة بنت فرعون

آمنت سيدة عاشت بقصر فرعون بالله تعالى وحده، ولقد كانت تُخفي إيمانها ولقد اكتشف فرعون إيمان زوجها فقتله، والمرأة قد صبرت واحتسبت الأجر عند الله تعالى، وما زالت تقوم في قصره تمشط بناته، وتعمل بالقصر لتُنفق على أبنائها الخمسة، وبذات يوم كانت المرأة الصالحة تُمشط إحدى بنات فرعون فما أن وقع المشط من يدها إلى أن قالت بسم الله، وفي أحد المرات سمعتها الفتاة فقال لها: الله أبي، فصاحت الماشطة بها، وخبرتها بأنّ الله هو رب الجميع وهو ربّ أبيها، فتعجبت الفتاة من هذا القول لأنّها لم تسمع من قبل على أحد عبد غير أبيها فهو المعبود في هذا الزمان بقصره غيره.

فذهبت الفتاة إلى أبيها، وخبرتها عما صار وسألته عن ربه، وعندئذ أدرك فرعون بأمر هذه السيدة ودعاها وسألها عن ربها فقالت: ربي هو الله، وعندئذ ثار غضبه وانفعل عليها وضربها ضرباً شديداً حتى ترجع غير أنها أبت هذا، وتمسكت بقولها ولما فقد الأمل في عودتها عن ما هي عليه من الإيمان عزم الظالم على أن يقتل أبنائها أمام عينها.

فما كان منه إلاّ أن أتى بقدر كبير نحاسي، ووضع فيه الزيت المغلي على النار الحمئة ليذهبها عن إيمانها بربها فأتى بابنها الأول أمام أعينها بعد أن أحضر الجنود أبنائها الخمسة فضمت الصغير إلى ثديها، وأرضعتها فلما رأى منها هذا، جرّ الابن الأكبر أمامها وقال لها عودي عن ما أنت عليه، وإلاً قتلته أمامك فأبت فجره الجنود وهو يستغيث بأمه ويصفعونه ووضعوه أمام أخوته في الزيت المغلي والصغار يبكون من هول المنظر.

وهكذا عاد إليها ثانية لتعود عن إيمانها فأبت ففعل بالثاني مثلها فعل الأول وهكذا حتى وصل للابن الأخير، وكادت قوتها تضعف غير أنّ الله تعالى قد رحمها وأشفق عليها فأنطق صغيرها في المهد وقال لها: يا أماه اصبري فإنك على الحق، وعندئذ ارتفعت عظامه على سطح الزيت بعد أن ذاب لحمه وثبتت المسكينة على إيمانها رغم تعذيب أبنائها أمامها فلم تعود عن إيمانها بالله، ولاقت هي الأخرى نفس مصير أبنائها بعد أن قتلوا جميعاً أمام عيونها.

روابط ذات صلة::
ما هي قصة جريح العابد الذي ذكر في صحيح القصص النبوي؟

رسولنا الكريم ورؤيته لماشطة ابنة فرعون

بليلة الإسراء والمعراج رأى النبي الكريم خاتم النبيين والمرسلين محمد جزء من نعيم ماشطة فرعون فتحدث عنه مع أصحابه قائلاً: (لما أسري بي مرت بي رائحة طيبة فقلت ما هذه الرائحة فقيل لي هذه ماشطة بنت فرعون وأولادها).

سبحان الله ما أعظمك لا تغفل عن من عبدك حق عبادتك وأنت ربي أرحم بنا من أنفسنا، فلقد رحم الله تعالى الأم بعد أن رق قلبها، وثبتها بعد أن كادت تهوي عن إذعانها الإيمان بالله عندما اقترب العذاب والموت من ولدها الرضيع، غير أنّ الله تعالى أدركها بنعمته فأمر الصبي، وهو في المهد أن يتكلم ليشجع أمه وليثبتها بفضل الله تعالى ثبتها في الدنيا، وجزاها بالآخر أعظم الجزاء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Don`t copy text!