التخطي إلى المحتوى

اختراع البندقية هو اختراع لمعدة حربية من النوع الناري؛ وكان الوصول إليه مُستحق للحصول على براءة اختراع؛ حيث أنّها تُعد نقلة كبيرة بين الجيوش التي كانت قديماً تعتمد على الأسلحة البيضاء التي غالباً ما ينتج عنها الكثير من الخسائر.

تاريخ الأسلحة النارية

الفكر في صناعة الأسلحة لم يكن في العصور القريبة بل كانت تلك الفكرة موجودة منذ ما قبل التاريخ، ولقد كانت البداية بالأدوات الحجرية والعصى البسيطة والرماح المصنوعة من الخشب.

ومع التطوير أتت صناعة الرماح والسيوف والسهام، ومع زيادة التطور دخلت صناعة المدافع واختراع البندقية، والمسدسات الآلية، والسفن الحربية والطائرات والدبابات، لهذا فإنّ الأسلحة الحديثة الأصل في نشأتها الأسلحة القديمة.

تاريخ اختراع البندقية

فكرة البندقية موجودة منذ عام 1650م، ولقد كان التصور للبندقية الشعبية بوجود ماسورة بالبندقية قابلة للانفصال عنها، ولقد كانت واحدة من أفضل التصميمات للبندقية وُضعت من قِبل إسحاق لاتشومين عام 1704م، وبحلول عام 1770م تمّ التحسين لتصميمه من قبل النقيب باتريك فيرجسون.

وعندما نشب خلاف بين كلاً من أمريكا وبريطانيا أتت فكرة تطوير هذا الاختراع من قِبل النقيب الاسكتلاندي حيث وُجد أمل إطلاق النار من قبل البريطانيين على المُتمردين، وكانت بندقية باتريك أفضل من بندقية براون بيس التي كانت سبباً في سقوط الكثير من الضحايا ولقد تميزت بأنّها أقل منها وزناً.

اختراع البندقية مع باتريك فيرجسون

أحد ضباط الجيش البريطاني المدعو باتريك فيرجسون تمكن من الوصول إلى فكرة اختراع البندقية الذي هو أقرب ما يكون بالصورة الموجود عليه البندقية في الوقت الحالي. وكانت قصة اختراع تلك البندقية بسبب وجود الكثير من المشكلات بين كلاً من أمريكا وبريطانيا والتي على إثرها حدث الكثير من التطورات على هذه الآلة.

حيث أنّ البنادق كان مُلحق بها ماسورة قابلة للانفصال عنها وكان هذا حتى عام 1704م، حتى أتى المٌبتكر إسحاق دي لا تشوميت وابتكر تطورات على هذا الاختراع، وبعد هذا التطور جدد باتريك فيرجسون عام 1770م اختراعه ليصبح اكتشافاً مبتكراً، ولكن القوات في بريطانيا لم تستخدم اختراع النقيب باتريك في الحروب مع المتمردين واعتمدت على بنادق براون بيس؛ غير أنّ هذا قد تسبب في سقوط الكثير من الضحايا.

وهنا تدخل باتريك وأقنع الجيش بالاعتماد على سلاحه المُبتكر ولقد تمكن من إقناعهم بكفاءة بندقيته التي كانت أقل في الوزن من البنادق التي اعتمدوا عليها، وفعلياً لم يهدأ باتريك حتى نجح في إقناع كبار القادة باستعمال تلك البندقية وحرصوا على الاعتماد عليها في التخلص من المُتمردين.

التطور على اختراع البندقية

لقد سجل والتر هانت عام 1848 م براءة اختراعه الذي كان ابتكار البندقية، وكان هذا الاختراع يعمل بالاستعانة بالبعض من الأشياء المُعقدة ولقد أطلق عليه الرجل اسم الكرة الصاروخية، ولم يكن لهذا الاختراع شبيه؛ حيث كانت تعمل بمسحوق يوضع بداخلها، ولكن هذا التصميم كان صعباً ومعقداً ولم يكن بالقوة الكافية.

وفي العام التالي تمكن لويس جينيجز بشراء هذا الاختراع من هانت وقام بإجراء البعض من التطورات عليه غير أنّ التطورات لم تكن كافية ولم تكن عملية، وبحلول عام 1852م قام المسئول عن تأسيس شركة أن ويسون بإجراء تطورات على هذا الابتكار ولقد تمكن من الوصول إلى اختراع بندقية بركانية والتي تميّزت باحتوائها على خرطوشة بشكل لم يكن موجود.

ولقد نال على هذا التطور براءة اختراع عام 1854م حيث كانت بندقيته أحد أفضل البنادق؛ ولقد نجح أوليفر وينشستر في تسويق بندقية ذات إمكانية إطلاق عدد من الطلقات من دون تحميل في كلّ مرة وكان هذا ابتكار جون موزس براونينج.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Don`t copy text!