التخطي إلى المحتوى

أعلنت وزارة الثقافة والإعلام السعودية بان السعودية تدقق في تفسير الأحاديث النبوية بهدف مواجهة الارهاب و التطرف حيث اصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز مرسوم بإنشاء هيئة للتدقيق في استخدامات الأحاديث النبوية.

حيث صرح مصدر بالوزارة إن هدف انشاء الهيئة هو القضاء على النصوص الكاذبة والمتطرفة وأى نصوص تتعارض مع تعاليم الإسلام وتبرر ارتكاب الجرائم والقتل وأعمال الإرهاب.

المرسوم الملكى نص على ان الهيئة التى سميت باسم “مجمع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود للحديث النبوي الشريف” سيكون مقرها المدينة المنورة وسيتولى الاشراف عليها عدد من كبار رجال الدين الإسلامي من مختلف أنحاء العالمبرئاسة الشيخ محمد بن حسن آل الشيخ عضو هيئة كبار العلماء أعلى سلطة دينية في المملكة.

وقالت الوزارة إن الهيئة ستخدم الإسلام بإقامة “مرجعية أصيلة للحديث النبوي الشريف وعلومه جمعا وتصنيفا وتحقيقا ودراسة” ، وارجعت الوزارة سبب انشاء الهيئة الى استخدام جماعات إسلامية مثل تنظيمي الدولة الإسلامية والقاعدة تفسيرات الاحاديث النبوية الشريفة لتبرير العنف وحث أنصارها على تنفيذ هجمات ، فى حين ان كبار رجال الدين الاسلامى ينددون بالتفسيرات المغلوطة والمتشددة للايات والاحاديث النبوية مثل التفسيرات التي تتبناها القاعدة و تنظيم الدولة الإسلامية .

فى تصريحات الشهر الماضى قال عادل الجبير وزير الخارجية السعودى بان الحكومة السعودية عزلت العديد من رجال الدين من مساجد المملكة لتحريضهم على العنف أو الفتنة.

وبدأت الحكومة دعم رؤية جديدة بشأن الهوية السعودية بحيث تبقي على الوهابية كمحور ارتكاز لكنها تسمح بوجود أفكار علمانية مثل القومية والتراث الثقافي التي تسبق ظهور الإسلام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Don`t copy text!