التخطي إلى المحتوى

أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت أمرا ملكياً بانشاء لجنة مكافحة الفساد بالسعودية برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ، وعضوية رئيس هيئة الرقابة والتحقيق ، ورئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد ، ورئيس ديوان المراقبة العامة ، والنائب العام ، ورئيس أمن الدولة.

تقوم لجنة مكافحة الفساد بالمملكة العربية السعودية كما جاء بالامر الملكى بحصر المخالفات والجرائم والأشخاص والكيانات ذات العلاقة في قضايا الفساد العام والتحقيق وإصدار أوامر القبض والمنع من السفر وكشف الحسابات والمحافظ وتجميدها ، وتتبع الأموال والأصول ومنع نقلها أو تحويلها من قبل الأشخاص والكيانات أياً كانت صفتها ، ولها الحق في اتخاذ أي إجراءات احترازية تراها حتى تتم إحالتها إلى جهات التحقيق أو الجهات القضائية بحسب الأحوال.

كما تقوم لجنة مكافحة الفساد بالسعودية باتخاذ ما يلزم مع المتورطين في قضايا الفساد العام واتخاذ ما تراه بحق الأشخاص والكيانات والأموال والأصول الثابتة والمنقولة في الداخل والخارج وإعادة الأموال للخزينة العامة للدولة وتسجيل الممتلكات والأصول باسم عقارات الدولة، ولها تقرير ما تراه محققاً للمصلحة العامة خاصة مع الذين أبدوا تجاوبهم معها وتستطيع الاستعانة بمن تراه ولها تشكيل فرق للتحري والتحقيق ولها تفويض بعض أو كامل صلاحياتها لهذه الفرق.

من ناحية أخرى اعتبرت هيئة كبار العلماء في السعودية أن مكافحة الفساد لا تقل أهمية عن مكافحة الإرهاب ، وصرحت عبر تغريدة فى حسابها على تويتر :” إن محاربة الفساد تأمر به الشريعة الإسلامية، وتقضي به المصلحة الوطنية، ومحاربته لا تقل أهمية عن محاربة الإرهاب.”

كما صرح وزير الثقافة والإعلام عواد بن صالح العواد أن ”هذا الأمر يشكل خطوة مهمة في تنفيذ سياسة المملكة الرامية للمحافظة على المال العام ومحاسبة المفسدين وكل من عمل على استغلال منصبه للإثراء والتكسب، معلناً انطلاق مرحلة جديدة تؤسس لأسلوب إدارة الدولة القائم على أسس النزاهة والأمانة والإخلاص“. وأضاف أن رسالة ولي العهد ”واضحة وحازمة بأنه لن يفلت أحد من المحاسبة والمعاقبة متى ثبت تورطه في قضايا الفساد“. وتحدث عن ”إعادة الأموال المنهوبة من دون وجه حق للاستفادة منها في مشاريع التنمية وإعادة عشرات الملايين من أمتار الأراضي المستولى عليها بغير وجه حق للاستفادة منها في حل مشاكل الإسكان“.

ونقلت ”واس“ عن رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد (نزاهة) الدكتور خالد بن عبدالمحسن المحيسن أن ”الأمر الملكي يؤكد عزم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين على اجتثاث الفساد، وتعقب ومحاسبة الفاسدين وكل من أضر بالبلد، وغلّب المصلحة الخاصة على المصلحة العامة، واعتدى على المال العام دون وازع من دين أو ضمير أو أخلاق أو وطنية“. وأكد أن اللجنة ستعمل على ”محاسبة ومعاقبة كائن من كان ممّن تثبت عليه جريمة الفساد“.

بعد صدور المرسوم الملكى قالت قناة ”العربية“ عن مصادر لم تسمها أن السلطات السعودية بامر من لجنة مكافحة الفساد بالسعودية أوقفت ١١ أميراً وأربعة وزراء حاليين وعشرات الوزراء السابقين للتحقيق مهم بتهم فساد ولم تسم القناة في الأنباء العاجلة التي أوردتها أسماء أي من الأمراء الذين أوقفوا“ واكتفت بخبر ”اعتقال ١١ أميراً وأربعة وزراء حاليين وعشرات الوزراء السابقين في السعودية“. ولم يؤكد أي مصدر رسمي سعودي هذه المعلومات على الفور.

نقلت وسائل إعلام سعودية أن سلطات المملكة أوقفت بتوجيه من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز رئيس لجنة مكافحة الفساد بالسعودية العشرات من كبار المسؤولين والأمراء ورجال الأعمال بتهم مختلفة متعلقة بالفساد حيث أكدت صحيفة “سبق” السعودية إنه حتى هذه اللحظة تم إيقاف كل من:

الأمير “ت . ن” بتهمة توقيع صفقات سلاح غير نظامية وصفقات في مصلحة الأرصاد والبيئة .

الأمير “و . ط” في قضايا غسيل للأموال .

الأمير “م .ع” بتهم اختلاسات وصفقات وهمية وترسية عقود على شركات تابعة له ، إضافة إلى صفقات سلاح في وزارته .

رجل الأعمال (و . ب) صاحب المجموعة التلفزيونية الأكبر عربيا بعدة تهم تتعلق بالفساد .

عادل فقية وزير الإقتصاد والتخطيط بتهم الفساد وقبول الرشاوي وسيول جدة .

(خ، ت) رئيس الديوان الملكي السابق بتهم الفساد وأخذ الرشاوي.

محافظ هيئة الاستثمار الأسبق (ع ، د) بعدة تتهم تتعلق بالفساد والتلاعب في أوراق المدن الاقتصادية.

الأمير (ت . ع ) أمير الرياض السابق بتهم فساد .

رجل الأعمال الشهير (ص .ك) وإبنيه ( ع و م ) بتهم الفساد وتقديم الرشاوى.

وزير المالية السابق ( أ .ع ) بتهم الفساد وقبول الرشاوي في عدة مواضيع من ضمنها توسعة الحرم الشريف .

رئيس المراسم الملكية السابق بعدة تهم تتعلق بالفساد وسوء استغلال السلطة .

المقاول المعروف (ب . ل) بعدة تهم تتعلق بالفساد بمشاريع عديدة وتقديم الرشوة لعدد من المسؤولين في توسعة الحرم .

(خ . م) مدير عآم الخطوط السعودية السابق بتهم الفساد والاختلاس.

رئيس مجلس إدارة شركة الاتصالات السعودية “س. د.” بتهم الفساد وترسية عقود على شركاته الخاصة واختلاس أموال الشركة.

رجل الأعمال المعروف (ح . ع) بعدة تتهم تتعلق بالفساد وتقديم الرشاوي والاحتيال.

الأمير (ف . ع . م) نائب وزير الدفاع وقائد البحرية السابق بعدة تهم تتعلق بالفساد .

وقال مصدر في مطار جدة لمواقع الكترونية سعودية إن قوات الأمن منعت طائرات خاصة لعدد من الامراء والوزراء من الإقلاع وذلك منعاً لمغادرة شخصيات من المتهميين بقضايا الفساد الأراضي السعودية.

بعد أمر التوقيف للمسئوليين السعوديين تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وهو يتوعد الفاسدين بالملاحقة ، مؤكداً في مقابلة على قناة أم بي سي مع داوود الشريان في مايو الماضي ، أن أي شخص يثبت ضده الفساد لن ينجو كائناً من كان . كما شدد على أنه إن لم تكن مكافحة الفساد على رأس السلطة فلا جدوى منها، مضيفاً أن أي أحد تتوفر ضده الأدلة الكافية سيحاسب أكان وزيراً أم أميراً.

كما صدرت أوامر ملكية أخرى أقال الملك سلمان بموجبها وزيري الحرس الوطني الأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز بالاضافة الى وزير الاقتصاد والتخطيط عادل فقيه وأحال قائد القوات البحرية الفريق الركن عبد الله بن سلطان بن محمد السلطان الى التقاعد ، وأوردت ”واس“ أن الملك سلمان عيّن الأمير خالد بن عبد العزيز بن محمد بن عياف المقرن مكان الأمير متعب، وعين محمد التويجري محل فقيه ، ورقى اللواء البحري الركن فهد بن عبد الله الغفيلي إلى رتبة فريق ركن وعينه قائداً للقوات البحرية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Don`t copy text!